الجوانب الفنية الإيجابية للفوز المهم على المرخية

لماذا غاب الفهود بالشوط الأول وعادوا بالثاني
استمرار تألق براهيمي وتحسن أداء بولاية أعادا الفرحة للفهود

عبر السطور القادمة سوف نتناول بالتحليل أداء نادينا سلباً وإيجاباً في لقاء المرخية وبادئ ذي بدء علينا أن نتفق على أن الفوز على المرخية تحقق في الوقت المناسب قبل التوقف الطويل انتظاراً لانطلاق نهائيات كأس العالم 2022، كما أن الفوز حافظ للفهود على مكانهم بالمربع وهو أيضا عنصر مهم رقميا ونفسيا وثالث الايجابيات أن الفوز تحقق عقب التأخر بهدف ثم العودة في الشوط الثاني بهدفين والفوز الذي يأتي عقب التأخر يكون له (قيمة كبيرة ) قيمة تعكس قدرة الفريق على العودة عقب التعثر وتعكس قدرة الجهاز الفني على علاج الأخطاء،كما تعكس التغييرات الإيجابية التي يجريها المدرب سواء على صعيد التبديلات الخارجية أو تغيير مراكز بعض اللاعبين بالملعب كما أن الفوز قد وضع حداً لمرحلة التعادلات عقب الفوز على السد بهدفين لهدف .

براهيمي وبولاية والفارق

من أهم الايجابيات الفنية هو استمرار تألق النجم ياسين براهيمي رغم محاولات إيقافه والحد من خطورته بكل الطرق المشروعة وغير المشروعة،إلا أنه يؤكد من مباراة لأخرى أنه موهبة يصعب التعامل معها وإيقاف خطورتها وأهم مايتميز به براهيمي أنه قادر على توظيف إمكانياته الفردية العالية لخدمة المجموعة ورغم أنه أكثر لاعبينا استحواذاً للكرة وقيادة للهجمات إلا أنه لايمكن أن تتهمه بأنه لاعب فردي أو تتهمه بأن أداءه لايخدم الفريق فهو بكل أمانة أهم عنصر من عناصر قوة الفهود ليس فقط فنياً بل أيضا نفسياً لأنه لايبخل بجهده وعطائه السخي على أداء أدوار دفاعية فوق متطلبات مركزه وهو بذلك يمثل نموذجاً لكل زملائه بأنه رغم قيمته الهجومية الفنية إلا أنه يؤدي دور دفاعي يعكس رغبته القوية في رفض الخسارة والرغبة الأقوي لتحقيق الفوز والعنصر الفني الثاني الذي كان تأثيره واضحا في الفوز هو فريد بولاية الذي تحسن أداؤه البدني والفني ولعل تحسن لياقته نسبيا هو ماساعده على أن يقدم أفضل مبارياته منذ مشاركته مع الفهود فكان مؤثرا بتمريراته القصيرة والطولية ومن إحداها احتسبت ركلة الجزاء وجاء الهدف الثاني كما كان بالشوط الثاني تحديدا قريبا من براهيمي وربط معه في أكثر من هجمة ويحسب له مع بداية الشوط الثاني تقدمه لمنطقة الجزاء وتسديدته لعرضية عمرو سراج التي تصدى لها الحارس ومايقدمه بولاية يبشر بأنه يملك الكثير ليقدمه لنا في قادم المباريات .

أسباب الغياب والعودة

في كرة القدم الخسارة والفوز لايتحققان إلا بتوفر عدة جوانب فنية( فردية وجماعية ) إذا حدثت تحقق الفوز واذا لم تحدث تحققت الخسارة وهذه المقدمة هى ببساطة معيار تقييم أداء أي فريق فنياً والفهود أمام المرخية لم يكن لهم أي وجود فني بالشوط الأول لذلك كان المرخية الأفضل فنياً واستحق التقدم بهدفه ا